19.02.2015

وحدات الترطيب علي الجليد

قامت مؤخراً شركة British Antarctic Survey بتركيب وحدتين ترطيب بالبخار المقاوم Condair في وحدات النوم بمحطتها الجديدة Halley VI التي تقع في (Brunt جرف الجليد) بالقارة القطبية الجنوبية. تعتبر المنطقة القطبية الجنوبية المتطرفة جافة جداً فلذلك يتم الاحتياج إلي وحدات الترطيب لتوفير بيئة صحية للفريق العلمي المتمركز هناك.

يساعد وحدات الترطيب بالبخار Condair علي كبح الصدمات الكهربية وتقليل الجفاف علي الجسم والعيون والغشاء المخاطي الذي في الانف والفم. وهذا يساعد في الحفاظ علي صحة أفراد شركة BAS من خلال الحد من مخاطر العدوى المنقولة جواً.

وتؤكد شركة BAS Technical Services علي أهمية الرطوبة الداخلية: { فأي تشييد بناء للإقامة في القطب الجنوبي يتطلب إدارة واعية بالنسبة لمتعلقات البيئة والرطوبة}. تم تصميم أنظمة تهوية الهواء لمحطة Halley VI لدمج الهواء النقي والذي يصل إلي -54 درجة سيليزية و الهواء المعاد توزيعه الذي يترطب ويتناثر في مناطق السكان.

تم اختيار وحدات الترطيب بالبخار Condair resistive التي تستخدم المياه الذائبة من الثلوج كمصدر للمياه الخاصة بها خصيصاً في ضوء نجاح استخدامها في القطب الجنوبي. تعمل أجهزة الاستشعار Condair في منسوب المياه بشكل جيد مع هذا النوع من المياه وهذه الميزة لا تتواجد في كل وحدات الترطيب بالبخار. أكدت شركة BAS Technical "أن الوحدات تعتبر ناجحة جداً في العملية وتم استخدمها في هذا المكان وفي مرافق أخرى من شركة BAS". تُعتبر المصداقية والتواصل أهم العناصر في اختيار شركة Condair.

تتكون محطة Halley VI المتميزة من الناحيتين المعمارية والتقنية من مجموعة مناطق متصلة للمعيشة والأبحاث حيث يتم تركيب كل وحدة على ركائز قابلة لتعديل الارتفاع تنتهي بزلاجات. يتجنب هذا البناء خطر التعرض للدفن والتحطيم تحت وطأة تراكم الجليد وهذا يعني إمكانية سحبه ونقلة لتجنب ضياعه كما في الجرف الجليد يتحرك باستمرار ويتكسر في بحر ويدل.

ظلت شركة British Antarctic Survey لأكثر من 60 عاماً لديها مؤسسة للبحث العلمي والبيئي وتعتبر كذلك أول شركة للمملكة المتحدة في القطب الجنوبي. تم تخصيص مرافق Halley لدراسة الغلاف الجوي للأرض وأدت القياسات من Halley علي أكتشاف ثقب الأوزون في عام 1985.

وتعمل المحطة علي مدار العام ولديها فريق في الصيف يبدأ من ديسمبر إلي مطلع مارس مع كوادر علمية ودعم إلي ما يصل من 70 فرداً. وخلال فصل الشتاء الطويل يحدث انقطاع للكهرباء لمدة 105 يوماً ويكون الظلام دائم وقد نقص الفريق إلي 16 فرد فقط وفيهم مهندس التدفئة وتهوية الهواء مع استمرار المحطة والمحافظة علي تشغيل مشروعتها العلمية.

وتوفر وحدات الترطيب المقاومة Condair أداء عاليًا وصيانة أقل وبخار نظيف مستخ��مةً مجموعة واسعة من أنواع المياه. توفر ميزات مثل نظام إدارة نطاقات سهل الاستخدام ويعني أن هذه الأنظمة لديها تاريخ طويل وناجح في جميع أنحاء العالم لأجل الراحة والصحة الشخصية وفي المواقع التراثية والمعارض الفنية وفي عملية وحدات الترطيب.

Back to the News overview

أخبار مشروعات Condair الأخرى...